وضع البلد

في دمشق .. مديرية الكهرباء تخفّض قيمة فاتورة لأحد المواطنين من 1.8 مليون إلى 295 ألف ليرة

بيّن مدير مسؤول في الكهرباء أنّه تم تخفيض قيمة الفاتورة لأحد المواطنين من محافظة دمشق حي «المناخلية» , من مبلغ وصل قيمته إلى 1.8 مليون ليرة سورية لدورة واحدة فقط، إلى 295 ألف ليرة سورية.

وخلال جولة في الشركة باحتمال وجود خطأ حاصل سببه أحد موظفي الشركة أدى إلى ظهور الفاتورة ، إذ توضّح أنّ سبب الخطأ هو إهمال حاصل منذ سنوات لإضبارة المشترك من الموظف المعني ، ما أدى إلى بقاء العداد خارج دفاتر المؤشرين لسنوات عدّة خلالها لم يظهر لدى الشركة فواتير على المشترك فقط رسوم عداد (صفر استهلاك) ، إلا أنّه وبعد لحظ الخطأ الحاصل تم إدخال العداد إلى دفتر المؤشر ، ما أدى إلى ظهور الفواتير السابقة خلال السنوات الماضية في الفاتورة للدورة الرابعة من العام 2017 والتي وصلت إلى 1.8 مليون ليرة سورية.
إثر ذلك تم تحميل المشترك جزءاً مما حدث نتيجة عدم انتباهه لأنه لم يقم بمراجعة الشركة لإعلامها بالخطأ ، وتبيّن أنّه بعد مراجعة المشترك لمكتب الوزير تمت معالجة وضع الفاتورة وتشريحها إلى 30 دورة ، ما أدى إلى انخفاض قيمة الفاتورة إلى 295 ألف ليرة سورية ، إضافة إلى حصول المشترك على استثناء من وزير الكهرباء يتضمن تقسيم المبلغ المطلوب دفعه من خلال التقسيط على مدى 30 شهراً القادمة.
وفي سياق متصل بيّن مدير في الكهرباء أنّه لا يمكن اليوم لموظفي الجباية معرفة الخطأ إلا بعد تصدير الفاتورة ولا يتم حجز أي مبلغ يدفع للشركة وبعد اكتشاف الخطأ إن حصل تعود المبالغ للمشتركين ، لأن خطأ المؤشرين وارد.
منوهاً بأنّ هناك حالات قد يتم الخطأ بتنزيل تأشيرات أقل من المستهلكة وهي تترك حقاً للشركة على المشترك أيضاً ، مبيناً أنّ الأخطاء لا تكون دائماً على حساب المواطن.

المصدر: الوطن

الوسوم
Loading...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق