أخبار محلية

مدير التربية: أكثر من 600 مليون ليرة سورية لصيانة المدارس

بعدما صبّت الحرب آثارها السلبية المباشرة وغير المباشرة على قطاع التعليم، يشي الواقع الراهن لمدارس ريف دمشق بحجم المعاناة في ظل التخريب الذي تعرضت له من قبل الجماعات الإرهابية على امتداد خارطة المحافظة.

بين مدير تربية ريف دمشق ماهر فرج أنه وفور تحرير تلك المناطق انطلقت ورشات الصيانة لترميم وإصلاح المدارس تمهيداً لعودة الطلاب الى صفوفهم ،حيث تم االكشف عن الأبنية المدرسية وتصنيفها حسب نسب التخريب الذي نالها من تدمير كامل إلى جزئي إلى صيانة إسعافية سريعة، موضحاً أن العمل حالياً يتركز على صيانة المدارس في مناطق الزبداني والبويضة وزبدين والمشرفة والمليحة تحت إشراف الوزارة وبالتعاون مع محافظة الريف.‏

وأشار فرج أن خطة المديرية للعام الحالي تصل الى 300 مليون ليرة لصيانة المدارس حسب الأولويات لإعادتها إلى الخدمة مع بداية العام الدراسي المقبل ،وإن عام 2017 شهد صيانة وترميم أكثر من 215 مدرسة بكلفة تصل إلى أكثر من 300 مليون ليرة ، فيما بلغ عدد المدارس المتضررة جراء عمليات التخريب والممارسات الإرهابية أكثر من 400 مدرسة تتوزع على مختلف أنحاء المحافظة ،من أصل 1354 العدد الإجمالي للمدارس في مدن وقرى ريف دمشق ،مشيراً اإلى أن الأضرار تراوحت بين التدمير الكامل اإلى التدمير الجزئي ،إضافة لأضرارها شملت سرقة الوسائل التعليمية والاثاث.‏

وأشار مدير التربية إلى أن عدد مدارس الدوام النصفي في المحافظة ارتفع إلى 250 مدرسة نتيجة خروج أعداد كبيرة من المدارس بريف دمشق، إضافة إلى لجوء الكثير من الأسر المهجرة إلى المناطق الهادئة في المحافظة ، الأمر الذي ساهم في زيادة عدد المدارس التي تطبق الدوام النصفي فيما يصل عدد المدارس بالدوام الكامل الى 664 مدرسة، لافتاً إلى أن هناك أكثر من 11مدرسة إلى الآن تعتبر مراكز إيواء باعتبارها تضم اسراً مهجرة إضافة لمعسكر الطلائع في منطقة الدوير ، وبالتالي هذا الأمر يشكل عبئاً على المدارس الأخرى مشيراً إلى إحداث قاعدة بيانات لأعداد الإخوة الوافدين الموجودين وتم حصر تلك الأسر الوافدة وإعادة الأهالي إلى منازلهم وتم تأمين الأماكن البديلة من المدارس التي كانت شاغلة بالوافدين، لافتاً إلى اهتمام المحافظة والإجراءات المتخذة لعودة الوافدين إلى منازلهم والمساهمة في تأمين نفقات انتقال الأهالي إلى مناطقهم لتأمين سير العملية التربوية وتأمين الكتاب المدرسي في موعده.‏

وحول حصة محافظة ريف دمشق من التعيينات الأخيرة التي قامت بها الوزارة للناجحين في المسابقة للفئة الاولى أوضح مدير التربية أن حصة ريف دمشق وصلت إلى 1316 مدرساً من مختلف الإختصاصات منوّها بجهود الوزارة برفع أعداد المدرسين الذين تم تعيينهم حيث كانت الخطة رفد المحافظة فقط بـ 800 مدرس ومدرسة ،حيث يستكملون حالياً إتمام أوراق تعيينهم تمهيداً لتسليمهم مهامهم في العملية التدريسية وستكون الأولوية للمدارس الثانوية نظراً للنقص في أعداد الإختصاصين وتم حالياً تكليفهم بالتدريس ساعات ريثما المباشرة بعملهم بشكل رسمي، لافتا إلى أن المديرية حالياً بصدد تجهيز الترتيبات للإمتحان الكتابي للمسابقة التي أعلنت عنها لاختيار حوالي 2200 مدرس مساعد من خريجي المعاهد المتوسطة.‏

المصدر: الثورة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock