أخبار محلية

باعتراف منظمة الصحة العالمية.. سورية من أقل الدول تداولاً للدواء المزور

أكد الدكتور محمود الحسن نقيب صيادلة سورية أن تقرير منظمة الصحة العالمية بين أن سورية لا تزال من أقل الدول التي تتداول الدواء المزور وذلك بسبب الوعي الصحي لدى المواطن السوري وأيضا الرقابة الصارمة من قبل الجهات الوصائية إن كان من وزارة الصحة أو من بقية الجهات المعنية, أشار الحسن إلى أن نسبة الدواء الوطني الذي يلبي حاجات السوق تجاوز 90% وفيما يخص اختلاف تسعير الدواء بين منطقة وأخرى أوضح الحسن أن تسعيرة الدواء من قبل وزارة الصحة وفي أي بقعة من سورية يجب أن تكون موحدة بالنسبة للصنف الواحد لكن أحياناً يطرأ بعض التعديلات لبعض الزمر الدوائية وقد لا تكون مطبوعة بشكل واضح ما استدعى التعميم على كل الصيدليات بوضع لصاقة نظامية على السعر، كما أن هناك جهات رقابية من قبل الوزارة ونقابة الصيادلة تسمى لجان 29 وهذه اللجان مسؤولة عن كل الأمور التي تهم الصيادلة إضافة إلى الالتزام بتسعيرة وزارة الصحة وخلال الجولات التي تتم تبين أن هناك التزاماً كبيراً من قبل الصيادلة بتعاميم وزارة الصحة وخاصة الأسعار، مشدداً على أنه تم إصدار عدة تعاميم بعدم احتواء وتداول أي دواء غير نظامي مراقب من قبل الوزارة.

يذكر أنه اختتمت أعمال الاجتماع الأعلى للصيادلة العرب في دورته السادسة والثلاثين واجتماع اتحاد الصيادلة في مدينة الخرطوم ,حيث ناقش أهم الأمور منها إحداث السوق العربية الدوائية ومحاربة الدواء المزور على مستوى الوطن العربي كما تم تدشين البورد العربي الصيدلي, حيث تم إعلان السادس من أيار يوماً تاريخياً للصيادلة بأن يحدث البورد الصيدلي العربي والذي كان حلماً لكل الصيادلة العرب, مبيناً أنه أصبح واقعاً ملمومساً على سلم التقدم العلمي والمهني وأن يكون مقره الدائم في مدينة الخرطوم, كما أقرت اللغة العربية لغة للتدريس وذلك باقتراح وفد النقابة السورية وأن يكون له فروع وأهمها في دمشق.

المصدر: تشرين

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock