وضع البلد

خلال أسبوع..200 مخالفة صحية في دمشق ولا صحة عن بيع لحوم الكلاب والحمير

نفى مدير الشؤون الصحية في محافظة دمشق ماهر ريا ما يشاع عن ضبط أحد محلات بيع اللحوم تبيع لحم كلاب وحمير، واستغرب ريا ترويج مثل هذه الأكاذيب، مؤكداً أن دمشق لا تقبل وجود مثل هذه الظاهرة غير الأخلاقية، مشيراً إلى أنه تمت مصادرة 300 كغ لحم مفروم بشكل مسبق لكنه صالح للاستهلاك و250 كغ لحوم كاملة ذبح خارج المسلخ، وتم ختم المحال بالشمع الأحمر.

هذا وكشف ريا عن إغلاق أكثر من 40 منشأة تجارية ومحل بيع للمواد الغذائية خلال الأسبوع الأول من شهر رمضان، وذلك في إطار الحملة التي تقوم بها المحافظة على مدار الساعة بما فيها ساعات بعد الإفطار، على حين بلغ عدد الضبوط المنظمة بحق باعة المواد الغذائية خلال هذا الأسبوع 205 ضبوط، كما تمت مصادرة كميات من المواد الغذائية، سلم الصالح منها للاستهلاك لدار الكرامة واتلف غير الصالح بموجب ضبوط إتلاف رسمية.

وشدد ريا أن دوريات الرقابة الصحية ستنهي خلال الأسبوع القادم بيع «الناعم» في الشوارع بسبب الأضرار الصحية التي يسببها نتيجة امتصاص هذه المادة الغذائية للغبار والرصاص الناجم عن دخان السيارات، وحول مدى التزام الباعة ببيع التمور بشكل مغلف بين مدير الشؤون الصحية أن القرار كان واضحاً أن المدة النهائية هي خلال 3 أشهر لذلك يتم الآن التأكيد على جميع باعة التمور بالاستعداد لبيعها مغلفة وأخر موعد هو الأول من آب القادم، لأنه ثبت من خلال تحليل الكثير من العينات التي أخذت من التمور بوجود جراثيم فيها نتيجة الغبار لذلك بهدف حماية الغذاء تم اتخاذ هذا القرار وهناك قرارات أخرى ستصدر تهدف إلى تحقيق المزيد من الحماية للمواد الغذائية.

وعن الأجبان والألبان التي تباع على الأرصفة بشكل مكشوف أوضح ريا أن دوريات الرقابة الصحية تنظم يومياً ما لا يقل عن 4 ضبوط متعلقة ببيع الألبان بشكل غير صحي ويوم أمس الأول تم ضبط معمل لتصنيع الألبان داخل أحد المنازل في الزاهرة لا يحقق الشروط الصحية ومعمل آخر في الشاغور رفض من يعمل بداخله فتح الأبواب.

وكشف ريا عن قيام دوريات صحة المحافظة لأول مرة بضبط بوفيهات في برج دمشق لا تتوافر فيها الشروط الصحية المطلوبة، مؤكداً تنظيم الضبوط اللازمة وإغلاق 3 بوفيهات في البرج.

إضافة إلى ذلك ونتيجة المتابعة لواقع البوفيهات في المشافي الخاصة والعامة تم أمس إغلاق بوفيه المشفى الطبي الجراحي في شارع بغداد نظرا لعدم توافر أي من الشروط الصحية المطلوبة، وشكلت لجنة من المحافظة لتقوم بإجراء الكشف على هذه البوفيهات والتدقيق في وضعها.

وعن مدى متابعة المشروبات التي تباع في شهر رمضان بشكل مكشوف في الشوارع أوضح مدير الشؤون الصحية أنه نتيجة المتابعة اليومية أصبحت هذه الظاهرة قليلة، ولكنها مازالت موجودة بشكل مخفي وبمجرد وصول دوريات الرقابة الصحية يهرب الباعة، وهناك متابعة يوميا لهؤلاء الباعة وتكثيف الرقابة قبل ساعات الإفطار نظراً لزيادة الإقبال على شراء مثل هذه المواد.

المصدر : الوطن

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock