لاجئين

منظمات تحذر من إنشاء “مراكز الإرساء” للاجئين في ألمانيا

حذرت منظمات دولية من إنشاء “مراكز الإرساء” الخاصة باللاجئين الجدد ، والتي يخطط لإنشائها وزير الداخلية هورست زيهوفر.

وقالت متحدثة باسم منظمة “أنقذوا الطفولة” مايكه ريباو ، إنه استنادًا إلى المعلومات المتوفرة عن خطط وزارة الداخلية ، فإن “مراكز الإرساء” ليست الأماكن الملائمة لإقامة الأطفال واليافعين.

وطالبت 24 منظمة ورابطة معينة بشؤون الأسرة وحماية الطفل في بيان مشترك ، الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية والبلديات المختلفة في ألمانيا ، بضرورة الالتفات إلى حقوق ورفاهية الأطفال عند مناقشة هذا الأمر.

وتهدف “مراكز الإرساء” إلى إبقاء اللاجئين بداخلها لحين البت في طلبات لجوئهم ، وفي حال لم يحصل اللاجئ على موافقة على البقاء في ألمانيا ، سيجري ترحيله مباشرة من هذه المراكز إلى خارج البلاد.

وقالت ريباو ، وهي خبيرة الشؤون القانونية في فرع منظمة “أنقذوا الطفولة” في ألمانيا ، إنه يتعين مراعاة حقوق الإنسان والقصّر في كافة الإجراءات ، والتي من بينها الحق في الذهاب إلى المدارس ودور الحضانة وتوفير بيئة آمنة وصحية ينمو فيها الطفل.

وأردفت المتحدثة أن مصلحة الطفل يجب أن تكون “الأولوية قبل الاعتبارات السياسية والأمنية”.

ويخطط وزير الداخلية إلى بناء ستة مراكز لجوء وترحيل ، ليقيم بها طالبو اللجوء في المانيا بحلول أيلول المقبل.

ووفقًا لخطط الداخلية ، فإنه يمكن للاجئين الذين تجاوزوا الثامنة عشرة من العمر ودون عائلة ، أن يمكثوا في هذه المراكز لفترة تصل إلى 18 شهرًا ، فيما تكون الفترة المقدرة للعائلات بحدود ستة أشهر فقط.

ويتم في هذه المراكز دراسة طلبات لم شمل اللاجئين الذين يحصلون على حق البقاء أو الحماية الثانوية.

المصدر: وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock