صحة

كيف يؤثر الغذاء الذي نتناوله على عمل الدماغ ؟

[sc name=”ads1″]

بداية يجب أن نعرف ما هي مكونات دماغنا؟
وللإجابة على هذا السؤال، يمكننا أن نتخيل أننا قمنا بتبخير كل الماء الموجود في الدماغ يكون القسم الأكبر المتبقي هو الدهون إضافة إلى كمية أقل من البروتينات والغلوكوز، وبالطبع تشكل هذه المكونات الخلايا المختلفة من الدماغ. لكن تغيير نسب هذه المكونات يؤدي إلى تغيرات تتعلق بالمزاج والعمل والطاقة التي يتمتع بها الإنسان.

لذلك ما نتناوله يومياً يؤثر مباشرة على عمل الدماغ. على سبيل المثال يعتبر الأوميغا 3 و6 من أهم مكونات جدران الخلايا العصبية ومن الدهون التي تحمي الإنسان من الأمراض العصبية كالزهايمر والباركنسون، بينما تناول الدهون المهدرجة يؤثر بشكل سلبي على صحة ونشاط الدماغ.

أما المكوّن الآخر وهو البروتينات والحموض الأمينية فيعدّ مصدر الخلايا العصبية لتصنيع النواقل العصبية كالدوبامين والسيروتونين. وأحد وظائف النواقل العصبية هو التحكم بمزاج الإنسان والنوم والوزن. وهذا ما يؤدي إلى شعور الإنسان بالهدوء بعد تناول كميات من البروتينات كما عند تناول الدجاج أو الأغذية الأخرى المحتوية على البروتينات، حيث تحفز الدماغ غلى أفراز الدوبامين والسيروتونين والنورأدرينالين. لذلك يساهم التوازن الغذائي في توازن مزاج الإنسان خلال اليوم.

وتعد أيضاً المغذيات التي يتم تناولها من الفواكه كمضادات الأكسدة هامة للدماغ ليستكمل عمله وأيضا فيتامينات B والفوليك أسيد والمعادن النادرة كالنحاس والزنك والحديد والصوديوم هامة لعمل الدماغ وتطوره في المراحل الأولى من الحياةز

وأما الغلوكوز فهو يعد الغذاء الأساسي للدماغ حيث تستطيع الخلايا الدماغية استهلاك الطاقة الناتجة عن الغلوكوز فقط. لذلك من المهم تناول الأغذية التي تؤمن مستويات ثابتة من الغلوكوز في الدم كالنشاء، لأن تناول الحلويات التي ترفع الغلكوز بسرعة في الدم ثم هبوط سريع أيضاً يؤثر على نشاط الإنسان ومزاجه خلال اليوم.

المصدر: دمشق الآن

[sc name=”ads2″]

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق