اقتصاد

منتجو الزراعات المحمية يشكون تعرضهم للنصب والحسم بأسواق الهال

تضمنت المذكرة المقدمة لوزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك من قبل لجنة حماية منتجي الزراعات المحمية في الساحل السوري أهم الصعوبات التي يعانيها المنتجون ومنها ازدياد عمليات النصب والاحتيال ضمن أسواق الهال من دون وجود أي ضابط يضمن حقوق تجار السوق مع تاجر الشحن إضافة للغلاء الفاحش في أسعار المبيدات والبذور والأسمدة أغلبيتها مهربة ومغشوشة وخاصة المبيدات وتسليط الضوء على عمليات الحسم 3% من وزن المنتج المتبعة في أسواق الهال وعدم إعادة ثمن العبوات الفارغة «فلين» للمنتج بعد أن وصل سعر العبوة إلى 220 ليرة.

كما أشارت المذكرة إلى الارتفاع الكبير بأجور النقل و«الأتاوات» التي تدفع على الطرقات، وقد تصل إلى 1.5 مليون ليرة للبراد الواحد للدخول للحسكة, ودعت اللجنة لمراقبة وتدقيق عمل مديري المراكز الزراعية «صيدليات» التي تدار غالباً من قبل عمال شبه أميين باسم مهندس غير موجود وما نتج عن هذا من أخطاء أدت لتدمير مواسم زراعية كاملة.

كما طالبت اللجنة وزارة التجارة الداخلية بضرورة إيجاد منافذ للمؤسسة السورية للتجارة في أسواق الهال للمنافسة والتدخل الإيجابي وإمكانية إيجاد أسطول بري عائد للدولة لنقل المنتجات الزراعية داخلياً بأسعار مقبولة لمنع الاحتكار الحاصل حالياً من قبل القطاع الخاص.

كما تمنت اللجنة على وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك تنظيم لقاء مع الفعاليات الزراعية من تجار مفرق وجملة وكبار المنتجين وأصحاب معامل العبوات وممثلين عن أصحاب الشاحنات والبرادات للاستماع لمشاكلهم ومطالبهم بما فيها ضرورة معاملة المصدرين معاملة دول الجوار لناحية منح عمولة عن كل طن مصدّر من الخضار والفواكه ومنح قروض لهم بضمانات قانونية.

19 مركزاً تنموياً

وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك الدكتور عبد الله الغربي أكد أن الوزارة تعمل على تنظيم أسواق الهال بالتعاون مع وزارة الإدارة المحلية والبيئة، فكما هو معروف أن أسواق الهال لا تتبع للوزراة وإنما تتبع لمجالس المدن والمحافظات، لكن في مطلق الأحوال هناك دراسات جدية يعمل عليها من أجل تنظيم هذه الأسواق بما يخدم الفلاحين وإلغاء حلقات الوساطة التجارية بما يضمن تحقيقهم أرباحاً مقبولة وإبعاد الخسارة عنهم، ولفت الوزير الغربي إلى أنه يجري العمل على تنظيم الأسواق التنموية في الأرياف وهي قد تكون أشبه بأسواق بديلة عن أسواق الهال، وحالياً يجري العمل على إقامة 19 مجمعاً تنموياً ستكون جاهزة خلال عام 2019.

المصدر: تشرين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock