مقالات وآراء

إياك والانتقالية .. يا تارك الصلاة .. !

أيها السادة رؤساء البلديات .. الفاسدون المختلسون المرتشونَ المستغلون لمناصبكم .. المبذّرون بالطولِ وبالعرض، وعلى أثاث مكاتبكم .. وعزائمكم .. المزوّرون .. والعابثون بالمال العام منكم .. والشرفاء الأنقياء الأقلاء منكم : انتبهوا ..

انتبهوا على حالكم .. وعلى كراماتكم .. ومصائركم .. ومستقبلكم .. فالعيون عليكم .. لا تستهينوا بالناس وبتلبية حوائجهم .. وتقديم الخدمات إليهم ..

إيّاكم بهذه الفترة الانتقالية بين ما نحن عليه الآن .. وبين صدور نتائج انتخابات المجالس المحلية، التي ستجري في السادس عشر من أيلول القادم، فهذه الفترة عليكم أن تؤدّوا مهامكم على أكمل وجه، دون شغبٍ ولا تجاوزات، فالحكومة تعرفكم جيداً، والعيون مُحمرّة نحوكم .. سوف تواجهون أشدّ أنواع الرقابة، ومبدئياً عليكم أن تعلموا أنّ وزارة الإدارة المحلية – وبحكم معرفة ما عندها – عمّمت على المحافظين بضرورة تكليف الوحدات الإدارية ( يعني البلديات .. أي أنتم ) بالمواظبة على أداء المهام الموكلة إليهم، بموجب أحكام قانون الإدارة المحلية، حتى تشكيل مجالس محلية جديدة، والاستمرار بتقديم الخدمات اللازمة، دون أي ( تقاعسٍ أو تأخير ) أسمعتم ..؟ تقاعس أو تأخير .. وتكليف فريق متابعة .. ورصد وتدخّل عند الضرورة ( يعني عواينيّة ضدّكم ) حفاظاً على تقديم أفضل الخدمات للإخوة المواطنين .

سأسرُّ لكم سرّاً أيها الفاسدون والأنقياء منكم، بأنني حضرتُ مؤخّراً اجتماعاً رفيع المستوى، لن أقول لكم أينَ ولا كيف ..؟ ولكنني حضرته، وأتوا على سيرتكم .. وهدّدوكم .. أجل هدّدوكم هكذا عن بعيد، ولاسيما وزير الإدارة المحلية، كان يبدو – على الرغم من لطفه – مُحمرّ العينين منكم .. وقال : لن نسمح بأي تجاوز أو ارتكاب .. ولن نسمح باستغلال هذه المرحلة الانتقالية بأي تراخي أو تمادي، فالأمور يجب أن تسير على أفضل ما يرام من الآن إلى أن تُنجز الانتخابات.

فإيّاكم والمرحلة الانتقالية .. قلبي عليكم .. وكونوا على حذر .. فقد جاءكَ الموت يا تارك الصلاة ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق