أخبار محلية

تعددت الجهات المتدخلة في آلية العمل… وسوق الهال يناشد الحكومة ماذا يحدث في دمشق؟!

قال رئيس لجنة سوق الهال عامر خيتي في حديث  أن العديد من الجهات العامة تتدخل في آلية عمل سوق الهال “بدءاً بالبلدية و المحافظة، مروراً بوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك وصولاً إلى وزارة الإدارة المحلية والبيئة”، جميعها تدّعي أنها المسؤولة المباشرة والوحيدة عن السوق، وتمنى خيتي من تلك الجهات أن تقدم الدعم والمساعدة وأن يستجيبوا للمطالب التي تساهم في تسهيل و تحسين سير العمل في السوق .

وأشار خيتي إلى أن السوق هو عبارة عن حلقة وسيطة بين الفلاحين والمنتجين والتجار والبائعين، مؤكداً أن إدارة السوق مصرة على إيصال صوتها إلى الحكومة لرسم استراتيجية عمل خاصة ومحددة تسهّل سير العمل في السوق لا العكس، ويجب أن يكون ذلك بالتنسيق والتعاون مع جهة عامة واحدة ووحيدة تدافع عن مصالح أصحاب الحق في هذا المجال وتحاسب في حال وجود أي خلل أو أخطاء أو تجاوزات. مصادر في وزارة الزراعة أكدت من جهتها ل”داماس بوست” أن اللقاء الذي جمع وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري مع وفد من سوق الهال، غلب عليه طابع المكاشفة والشفافية والوضوح، حيث استمع وزير الزراعة إلى المشاكل التي تعترض سير آلية العمل داخل السوق، واعداً رئيس وأعضاء لجنة السوق بإيصال مطالبهم إلى الحكومة واللجنة الاقتصادية. وأشارت المصادر إلى أن وزير الزراعة أكد للوفد عدم وجود جهة تسويقية على الأرض، ما يعني عدم إمكانية تبعية السوق لوزارة الزراعة نهائياً. وكان وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبدالله الغربي شنّ قبل شهرين هجوماً عنيفاً على تجار سوق الهال واصفاً إياهم بـ”المافيات الحقيقية” كاشفاً عن سعي حكومي لضم أسواق الهال إدارياً إلى التجارة الداخلية، موضحاً أنها تابعة حالياً إلى مجالس المدن والمحافظات، الأمر الذي وصفه الغربي بـ”أكبر خطأ” .

دامس بوست

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock