جامعات ومدارس

ازدياد نسبة المواد المؤتمتة في كلية الحقوق.. ومقترحات لتحسين الكتاب الجامعي !!

كشف عميد كلية الحقوق بجامعة دمشق الدكتور ماهر ملندي أن عدد المواد المؤتمتة في الكلية خلال عام ازداد بمعدل 30%، مؤكداً التوجه لأتمتة 5 مقررات جديدة، علماً أن هناك آلية متبعة للتعامل مع المواد وأتمتتها بالنسبة للسنوات الثلاث مع انخفاض الأتمتة تدريجياً في السنة الرابعة وأهمية اعتماد المواد التقليدية، منوها بأن نسب المواد المؤتمتة في السنة الرابعة تصل إلى 50 بالمئة.

مضيفاً: إن بعض الأساتذة ونتيجة العدد الكبير للطلاب يعتمد الأتمتة كحل لصعوبة تصحيح المواد وتأخير تصحيح المواد، والبعض الآخر للتخلص من الانتقادات حول طبيعة المواد الأمر الذي يدفعه لتحويلها من تقليدية إلى مؤتمتة، مبيناً أنه لم تأت هذا الفصل أي شكوى على الإطلاق بحق أي أستاذ جامعي.

وقال ملندي: لا أقبل على الإطلاق ما يشاع على صفحات التواصل الاجتماعي الفيسبوك عن وجود أستاذ جامعي يتقصد الطلاب ويعاملهم كأعداء، معتبراً أن هذا الكلام غير صحيح، مؤكداً التدقيق في جميع المقررات، مضيفاً: نحن لسنا مثاليين، لدينا أخطاء ولكن تتم متابعتها ومعالجتها.

وأشار عميد الكلية إلى وجود أساتذة تتشدد في التصحيح بشكل كبير، ولكن التعامل مع الورقة الامتحانية يكون حسب سلم التصحيح الذي يعتبر المقياس، مضيفاً: لدينا في الفصل الماضي مادة وحيدة نسبة نجاحها دون الـ20 بالمئة، وصدر قرار بتحويلها من تقليدية إلى مؤتمتة، علماً أن 8 مقررات نسب نجاح تجاوزت الـ80 بالمئة، كما لوحظ وسطياً أن نسب النجاح في أغلب المواد بين 40 و60 بالمئة، مؤكداً أن نسب النجاح مرتفعة، ولكن بعض الطلاب يقيّم الكلية والمواد الجامعية بحسب نتائجه فيها.

ولفت ملندي إلى أن الكلية تصدر اليوم برنامج الدورة التكميلية للتعليم المفتوح، كما تصدر برنامجي الدراسات العليا والتأهيل والتخصص، مشيراً إلى أن امتحانات الدراسات العليا تنطلق بـ30 الجاري، والتأهيل والتخصص 21 الشهر القادم.

وبيّن عميد الكلية تقلص الاعتماد على الملخصات الجامعية، ذاكراً أنه تم رفع مقترحات لتحسين وضع الكتاب الجامعي على صعيد التبسيط والاختصار والتركيز على المعلومة القانونية، كما هناك توجه لدى الوزارة مستقبلاً بتطبيق الكتاب الإلكتروني الذي سيقضي على الملخصات. مضيفاً: هي فكرة مطروحة من التعليم العالي بالنسبة لمختلف جامعات القطر.

وقال: إن بعض الكتب جاف وفيه «حشو زائد» الأمر الذي يدفع الطلاب إلى الاعتماد على الملخصات التي تحوي معلومات غير صحيحة وتتسبب برسوب الطالب، مشيراً إلى وجود عدة مقترحات تتم دراستها حالياً.

المصدر: الوطن

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق