لاجئين

في ألمانيا.. قانون الهجرة الجديد يفتح الأبواب أمام أصحاب الكفاءات

تواجه ألمانيا نقصاً في المهارات الحرفية، وفي هذا السياق اتفق الائتلاف الحاكم في برلين على نقاط أساسية تفيد في المجمل أن من ينحدر من بلد غير أوروبي ويريد العمل في ألمانيا فإنه يتلقى تسهيلات كبيرة شرط الكفاءة والتأهيل.

الائتلاف الحكومي الموسع اتفق على النقاط التالية:

آفاق للاجئين المرفوضة طلبات لجوئهم

تعتزم ألمانيا من خلال القانون جذب الأشخاص الذين يتمتعون بمهارات حرفية دولية مؤهلة، والمراد هو تسهيل قدومهم إلى ألمانيا، وفي ذلك يلعب التدريب المهني بالطبع دوراً كبيراً. وبالنسبة إلى خريجي المعاهد العليا توجد منذ مدة إمكانية “البطاقة الزرقاء”. والآن يُتوقع وجود آفاق إقامة لأشخاص رُفض طلب لجوئهم، لكن لا يمكن إبعادهم إلى بلدانهم لأسباب أخرى.

تفيد بيانات مكتب الهجرة واللاجئين أنه يعيش حتى نهاية حزيران 2018 أكثر من 230.000 شخص مطالبين بالرحيل من ألمانيا، بينهم نحو 174.000 شخصاً يحملون وثيقة التساهل في الإقامة لا يمكن ترحيلهم بدون اتخاذ إجراءات أخرى. وقانون هجرة المهارات الحرفية من شأنه فتح فرصة لهم للحصول على إقامة أفضل من خلال فرصة العمل المتاحة.

ليس هناك “تغيير في المسار”

لكن قرار الائتلاف الحكومي يؤكد في الوقت ذاته على “التسمك بمبدأ الفصل بين اللجوء وهجرة العمل”، وهذا يعني أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي لم يتمكن في إطار “تغيير المسار” المنشود إلى فرضه مائة في المائة. ويشمل التوافق الحكومي الآن منح اللاجئين المتساهل معهم في الإقامة وليس لهم الحق في نيل اللجوء ولا يمكن ترحيلهم إلى وطنهم فرصة البقاء عند تحقيق اندماج جيد.

قيود أقل

وإلى حد الآن تمكن ذوو المهارات الحرفية والأكاديميون من الشروع في مزاولة المهن في ألمانيا التي يرى فيها مكتب العمل نقصاً يجب سده. وهذا ما سيتغير الآن، لأن هذا القيد لم يعد سارياً. فمن له تكوين مهني أو شهادة جامعية عليا إضافة إلى عقد عمل يمكن له ممارسة عمله. وسيتم التخلي عن التحقق فيما إذا كانت الأولوية يمكن أن تُمنح لمرشح ألماني. ولكنه يبقى الباب مفتوحاً أمام احتمالية إجراء كشف سريع مجدداً لحماية العاملين المحليين.

تسهيل السفر للبحث عن عمل

ومن يهتم بالعمل في ألمانيا سيحصل مستقبلاً على إمكانية دخول البلاد لمدة تصل إلى ستة أشهر للبحث عن عمل. والشرط الأساسي هو امتلاك تأهيل مهني، ولا يمكن الاستفادة في هذه الفترة من الخدمات الاجتماعية. وجاء في النقاط المتفق عليها: “نتمسك بشرط أن يثبت المتقدم إمكانيته على تغطية نفقات معيشته في ألمانيا خلال هذه الفترة قبل موعد السفر”. وجاء في مشروع سابق أنه من أجل تأمين العيش يمكن للحرفيين أن يزاولوا خلال فترة البحث عن عمل مهنة تقل عن مؤهلاتهم. وهذا ما سيُلغى الآن.

المصدر: DW

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock