جامعات ومدارس

وزارة التربية: الكتاب المدرسي متوافر والعمل جارٍ لسد النقص في بعض المناطق

في الوقت الذي ترد إلى الإعلام شكاوى عدد من أهالي الطلبة في المحافظات من تأخر توزيع الكتاب المدرسي لأبنائهم, أكدت وزارة التربية أنها عملت قبل بدء العام الدراسي على توفير الكتب وإرسالها إلى جميع المحافظات.

تواصلنا مع عدد من مديري فروع المؤسسة العامة للطباعة ومديري التربية في المحافظات للوقوف على واقع توزيع الكتاب المدرسي وكيفية تأمينه ومدى توفره.

زهير سليمان مدير المؤسسة العامة للطباعة أوضح أن المؤسسة نفذت الخطة الطباعية للتعليم العام بمراحله /رياض الأطفال والحلقة الأولى والثانية والتعليم الأساسي والثانوي بفروعه المختلفة للعام الدراسي 2018-2019 مع البدائل المدرسية المتنوعة وكتب المتميزين وجرى توزيعها على جميع المحافظات وفق تقدير الحاجة الموضوعة أصولاً وبلغت 50 مليون كتاب مدرسي عدا عن البدائل والأدلة مشيراً إلى أنه رغم الظروف الصعبة تمت مواكبة عملية تطوير المناهج وفق الخطة الموضوعة.

وأضاف سليمان: أنجزنا كتباً جديدة كثيرة للتعليم العام للصفوف الثاني والخامس والثامن الأساسي والثاني الثانوي بفرعيه العلمي والأدبي وكتب اللغة الانكليزية تجريبياً للصف الأول والسابع في محافظتي دمشق وريفها وكتباً متعددة للتعليم المهني والتقني ويجري حالياً التحضير لطباعة كتب الفصل الثاني.

كما لفت سليمان إلى أنه تم توزيع الكتب على المستودعات الفرعية في كافة المحافظات التي قامت بدورها بتسليمها للمدارس داعياً الأهالي إلى موافاتهم بالحالات المخالفة مع اسم المدرسة إن وجدت لمعالجتها.

مدير تربية دمشق محمد مارديني أشار إلى أنه منذ بداية العام الدراسي تم إجراء احصاءات لعدد الطلاب المسجلين بكل مدرسة لتزويدهم بالكتب كما يتم التواصل يومياً مع امناء المكتبات المدرسية لسد النقص الحاصل في الكتب الذي يعود سببه إلى تأخر بعض الطلاب في التسجيل بالمدارس والانتقال من مدرسة لأخرى.

ولفت مارديني إلى أن المديرية نفذت 90% من خطة توزيع الكتاب المدرسي وهي مستمرة بإحصاء عدد الطلاب لتلبية النقص مشيراً إلى أن بعض الأهالي يرفضون استلام الكتب القديمة ما يشكل عبئاً في بعض الأحيان.

مدير فرع دمشق للمطبوعات قصي هوارا أكد أن جميع الكتب المدرسية لكافة الصفوف متوفرة بمستودع الكتب وبالمدارس ولا يوجد نقص في الطبعات المعتمدة كافة بما فيها المطور والقديم وأن عدداً كبيراً من الطلاب تسلم الكتب كاملة منذ اليوم الأول بالمدرسة لافتاً إلى أن حاجة دمشق الفعلية من الكتب المدرسية كانت 2 مليون و300 ألف نسخة من الصف الأول وحتى الثالث الثانوي ووصلت نسبة التنفيذ إلى 100 بالمئة.

وأوضح هوارا أن طباعة الكتب تتم تباعاً في مطابع ومؤسسات الدولة وبعد ورودها إلى المستودع يتم التواصل مع مديريات التربية لتلبية احتياجات المدارس, لافتاً إلى أنه بعد وصول كتاب الجغرافيا تم سحب الكتب القديمة من الطلاب وتوزيع الجديدة عليهم مستعرضاً صعوبات العمل منها إهمال بعض أمناء المكاتب وتقصيرهم في التواصل مع المديريات لتأمين الكتاب المدرسي.

أمين مستودع الكتب في منطقة الزاهرة بسام حمودة أشار إلى أن جميع الكتب متوفرة وتم تلافي النقص في بعضها مع وجود تاخر بتامين بعض الكتب كالعلوم لصف الحادي عشر والتاريخ للصف الثامن.

المصدر: سانا

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock