جامعات ومدارس

في سورية.. معلمو إحدى المدارس يتبرعون من رواتبهم لشراء أغطية للريكارات

أكد الكادر التدريسي في مدرسة الفريكة في منطقة الغاب حاجة المدرسة المؤلفة من طابقين و18 شعبة صفية ويداوم في حلقتها الأولى 400 تلميذ وتلميذة وفي الثانية 300 طالب وطالبة إلى صيانة عامة تتضمن شبكة الكهرباء، مشيرين إلى أن معظم أبواب غرفها الصفية ونوافذها وريكارات باحتها مكسرة، كما أنها بحاجة ماسة إلى دهان و300 مقعد وأثاث مدرسي.

ويؤكد كادرها أنه طالب بصيانتها وتأمين مســــــتلزماتها منذ ثلاث سنوات ولكن لم يستجب أحد لذلك ما دفع المعلمين إلى جمع تبرعات من رواتبهم وشراء أغطية للريكارات المكسرة التي سقط فيها غير تلميذ وكسرت ساقه أو يده.

كما قرروا حفر بئر للشرب لأن مياه الشبكة لا تصل للمدرسة إلاَّ كل أسبوع مرة ولا تبلغ الخزانات، وطالبوا ليتم ذلك بإعفاء المدرسة من حصة التربية والشبيبة من أجور استثمار الندوة ومن التعاون والنشاط لتغطية نفقات حفر البئر.

مدير الأبنية المدرسية في حماة باسل عليوي بيَّنَ أن المدرسة كانت موضوعة على خطة وزارة التربية واليونيسيف لكنها توقفت لأسباب لا يعرفها.

كما أن فرع الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش أوقف الدائرة عن ترميم المدارس لعدم توافر السيولة المالية منذ آذار الماضي، ولكنه وعد باتخاذ إجراءات سريعة ومحاولة ما يمكن محاولته لإنقاذ هذه المدرسة.

رئيس المجمع الإداري والتربوي في ناحية شطحة ناجي شهيرة أكد – بعد تعذر الاتصال بمدير التربية- ماورد في إجابة عليوي فيما يتعلق بصيانتها.

وأما من حيث رفدها بالمقاعد والأثاث المدرسي فبيَّنَ أن مديرية التربية رفدت المجمع بـ20% من حاجة المدارس فقط، وخلال هذا الأسبوع سترد كمية من الأثاث وستوزع على مدارس الناحية وفق احصاءات اللجنــة الثلاثية المشكلة لهذا الغرض.

المصدر: وكالات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock