أخبار محلية

“الأخطاء الطبية تفاقمت”… نقيب الأطباء يصرّح : محاكمة 4 أطباء من بينهم طبيب قام بحقن «بوتوكس» وليس اختصـاصه!!

كشف نقيب أطباء دمشق يوسف أسعد أنه في هذا العام تمت محاكمة 4 أطباء متفاوتين في اختصاصاتهم وأخطائهم ومن بينهم طبيب كان لديه إهمال طبي رافضاً ذكر تفاصيل الإهمال، وتم إغلاق عيادته مدة شهر والطبيب الآخر كان خطؤه أنه قام بعيادته بحقن البوتوكس وليس من اختصاصه، واثنان آخران عالجا بغير اختصاصهما ولم يذكر أي تفاصيل أيضاً، وأنه تم إغلاق عدد من العيادات بسبب تكرار خطأ طبي من دون ذكر أعداد الإغلاقات. وعن الأخطاء الطبية المتكررة التي شهدناها في الآونة الأخيرة قال أسعد: لا توجد أخطاء تحتاج لتسليط الأضواء!، مقراً بوجود أخطاء معللاً ذلك بعبارة «لا أحد لا يخطأ»!. ولفت أسعد إلى أن هناك فارقاً بين الخطأ الطبي والاختلاط الطبي، مشيراً إلى أن النقابة لديها في جميع فروعها مجلس تأديب يرأسه قاض مؤلَّف من ممثلين لوزارة الصحة، وبناء عليه يتم الحكم.

وبالنسبة لحالة الفتاة التي توفيت بعملية اللوز قال: إن ذلك قد يكون خطأً من المخدر أو خللاً وظيفياً في عضوية الجسم أو أي سبب آخر والذي يحدد هذا هو الطب الشرعي، كل إنسان خطّاء ومن لا يخطئ لا يعمل. ونوه أسعد بأنه إذا لم يشتكي المواطن وقال أن لديه في العائلة حالة وفاة تسبب بها أحد الأطباء، فالنقابة لا تستطيع اتخاذ أي إجراء إذا لم تصلهم شكوى، وقبل كل شيء يجب أن تكون هناك شكوى مقدمة لمعالجة أسبابها ونتائجها والتحقيق بها، واللجنة الفنية هي التي تحدد الخطأ الطبي، مبيناً أن عدد الشكاوى التي تأتي إلى النقابة قليلة جداً.

تشرين

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock