أخبار محلية

السيارات تحرم المارة من أرصفة دمشق القديمة

السيارات تحرم المارة من أرصفة دمشق القديمة

اشتكى عدد من سكان منطقة دمشق القديمة، عبر تلفزيون الخبر، “قيام أصحاب السيارات بإشغال الأرصفة، بحيث يضطرون إلى استخدام الشوارع للمشي بدلا من الأرصفة”.

وقال سليمان، أحد المشتكين، “باتت الأرصفة في شوارع منطقة دمشق القديمة حكرا على مالكي السيارات، الذين يستغلونها على الملئ، دون حساب”.وطالب أهالي المنطقة بمنع دحول السيارات إلى منطقة دمشق القديمة، حتى سياراتهم نفسها، وذكر سليمان أن “أغلب السيارات التي تدخل هي ليست لأهالي المنطقة، وإنما سيارات من خارج المنطقة”.

وقال فادي، مالك محل في المنطقة، لتلفزيون الخبر، أنه “لا أستطيع المشي فوق الرصيف أبدا، فهناك العديد من السيارات بجانب بعضها، ولا يوجد حتى مجال للمرور بينها، وخاصة في الحارات الداخلية للمنطقة”.

وتابع فادي “أصبح الوضع سيئا وغير محمول، ويضطر طلاب المدارس والموظفين والمواطنين القاطنين في تلك المنطقة إلى استخدام الشارع للمشي، بدلا من الأرصفة”.

وتساءلت ديما، إحدى سكان المنطقة، “هناك مخالفة لصف السيارات على الرصيف ويوميا يوجد العشرات منها، لماذا لم تخالف أو على الأقل تأتي الرافعة وتأخذها؟”

وأضافت ديما “هذا الموضوع يشكل خطراً على حياة الأطفال، الذين يضطرون للمشي بمنتصف الطريق, لعدم قدرتهم على استخدام الأرصفة المليئة بالسيارات”.

وبينت رشا، إحدى الساكنات أيضا، أنها “غالبا ما تتعرض هي وصديقاتها لمضايقات من السيارات “المفيمة” التي تدخل إلى المنطقة, وتصبح المسافة ضيقة جدا بين السيارة التي تمر من المنطقة والسيارات المركونة على الأرصفة, خصوصا أن السيارات تأخذ جانبي الأرصفة”.

من جهته، قال مدير هندسة المرور في محافظة دمشق، عبد الله عبود، لتلفزيون الخبر، “المسؤول عن هذه الحالات وتنظيم الضبوط هو فرع المرور، والمحافظة من الممكن أن ترفع المخالفة لفرع المرور, ولكن لا تستطيع ضبطها”.

وكشف عبود عن “تحضير قرار من المكتب التنفيذي في المحافظة، يقضي بفرض غرامة مالية على السيارات المركونة على الأرصفة، تضاف إلى مخالفة شرطة المرور”، مشيراً إلى أن “الركن على الرصيف أو المشي عليه من السيارات يعتبر مخالفا”.

وأوضح عبود أن “الركن على الأرصفة يتسبب بإهتلاكها بشكل كبير، فتصبح بحاجة لإعادة تأهيل وصيانة، وتتطلب أموالاً طائلة لتكون بالشكل اللائق، وخصوصاً في مركز المدينة”.

وأدى وقوف السيارات على الارصفة في الفترة الأخيرة، لتكسير عدد كبير من أغطية حفر التفتيش “الريغارات”، الأمر الذي شكل خطرا كبيرا على سلامة المشاة، خاصة في الليل.

يذكر أن اللجنة المالية عدلت بدل إشغالات مواقف السيارات والمخالفات وخاصة إشغال موقف من دون موافقة المحافظة، لتصبح المخالفة 15 ألف ليرة للمخالفة للمرة الأولى و25 ألف ليرة للمرة الثانية و35 ألف للمرة الثالثة.

كما تتم مصادرة الإشغالات ولا تعاد لأصحابها، إلا بعد تسديد المخالفة أصولا، وفي حال تكررت للمرة الرابعة يتم حجز السيارة أصولا.

لارا سعود – تلفزيون الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق