أخبار محلية

أراضٍ مرهونة منذ ربع قرن لمصلحة محطة قطارات لم تنفذ

لم تنته معاناة أهالي السويداء أصحاب العقارات والبيوت غرب مدينة السويداء التي بدأت منذ العام 1984، معاناة تجاوز عمرها ربع قرن عندما قام خبراء سوفييت بتقديم مقترح مفاده ربط مدينة السويداء بالخط الحديدي، وتم مطلع التسعينيات من القرن الماضي لحظ المنطقة الواقعة في (حي الجولان) في السويداء والبالغة مساحتها 300 دونم لمصلحة المؤسسة العامة للسكك الحديدية بغية تنفيذ محطة قطارات رغم حصول أهالي هذا الحي على مستندات تمليك منذ العام 1992، ووجود منازل مشيدة مأهولة منذ الثمانينيات ووقوعها ضمن المخطط التنظيمي للمدينة.
كل تلك المعاناة لم تشفع لأصحاب العقارات ولم تقم المؤسسة باتخاذ إجراء ولو بسيط لتنفيذ المحطة أو رفع إشارة الرهن عن تلك العقارات أو حتى من ناحية استملاك الأراضي، حتى باتت تلك العقارات مجمدة وأصحابها لا حيلة لهم بالتصرف بأملاكهم ما ألحق ظلماً وجوراً عليهم لكون الإشارة لم ترفع والمحطة لم تنفذ والعقارات لم تستملك بعد، رغم الكتب والاعتراضات الكثيرة من قبلهم و الموجهة لمؤسسة السكك الحديدية ومجلس مدينة السويداء، علماً أنه تمت من وقت قريب مخاطبة المؤسسة لبيان إمكانية إحداث محطة قطارات في القطاع المخصص كمركز انطلاق في المدينة الصناعية في أم الزيتون ووافقت المؤسسة لتعطي بارقة أمل للمواطنين المتضررين غرب السويداء، لكن مؤسسة السكك الحديدية أطفأت هذه البارقة بتراجعها عن الموافقة مع إصرارها الشديد أن المحطة المزمع إنشاؤها في المدينة الصناعية والموازية لطريق دمشق- السويداء ستكون مخصصة فقط لخدمة تلك المدينة ولن تلبي الحاجات الخدمية لكامل المحافظة بحجة صغر المساحة المخصصة لها وهي 80 دونماً فقط لتكون محطة رئيسة للشحن والركاب، ما أبقى مصير عشرات السكان والبيوت مجهولاً، والسؤال المطروح: هل سينتظر هؤلاء سنوات كثيرة أخرى لتقرير مصير عقاراتهم؟ «تشرين» أجرت اتصالاً مع علاء أبو عمار- مدير المنطقة الصناعية في أم الزيتون الذي قال: تمت مخاطبة مؤسسة السكك الحديدية بكتاب رقم 2543 في تاريخ 5/12/2017 وذلك بإحداث محطة قطارات في المنطقة الصناعية على مساحة 80 دونماً وربطها بخط سكة الحديد المخرج من محطة القدم في دمشق باتجاه محافظة السويداء، وجاء الرد بالموافقة على الموقع من المؤسسة بموجب كتاب رقم 1346 في تاريخ 11/4/2018 من حيث المبدأ بشرط ألا تقل المساحة عن 80 دونماً، ويجب اعتمادها من إدارة مديرية المنطقة الصناعية وسيباشر بإعداد الدراسات اللازمة أصولاً.

تشرين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock