رياضة

بطل سوريا : استبعدت من المشاركة ظلماً وأطالب بإنصافي

بطل سوريا : استبعدت من المشاركة ظلماً وأطالب بإنصافي

مضر ديوب حامل برونزية العالم للأندية: حرموني من تمثيل سوريا

طالب لاعب التايكوندو “مضر ديوب” بإنصافه بعد استبعاده من المشاركات الخارجية للسنة الثالثة على التوالي بحجة عدم التزامه بالتمارين .
واتهم ” مضر ديوب” في حديث مع سناك سوري من وصفهم بالمتحكمين بشؤون اللعبة دون أن يسميهم بالوقوف وراء هذا الاستبعاد بحجة عدم التزامه بالتمارين وعدم خبرته باللعب ضمن نظام الواقي الالكتروني الحديث.

وقال “ديوب” إنه مواظب على التمرين بمفرده وجميع إنجازاته السابقة كانت ضمن نظام الواقي الإلكتروني، أي أن هذه الحجج واهية.البطل الشاب تابع أنه استغرب تغييبه عن التصفيات المؤهلة لانتقاء المنتخب، وقال إن من حقه المشاركة في هذه التصفيات مثله مثل أي لاعب مشارك، وتابع بخطاب الواثق طالما أنها ستكون عبر نظام الواقي فهذا يعني أنني لن أتعرض لظلم تحكيمي كما حدث سابقاً، فالواقي الالكتروني يحتسب الضربات دون العودة للحكم بحيث يمنع التلاعب بالنتائج.

“ديوب” الحائز على الحزام الأسود من كوريا الجنوبية استعرض إنجازاته التي تعد برونزية العالم للأندية عام 2010 أبرزها وكانت تلك أول مشاركة خارجية له، إضافة لميداليتين ذهبية وفضية في بطولة كوريا المفتوحة تحت إشراف المدرب الكوري، والمدالية البرونزية للألعاب الأولومبية للناشئين في روسيا عام 2012.

الإنجازات السابقة بحسب ديوب كانت جميعها بنظام الواقي الالكتروني، وهنا يتساءل لماذا أنا مستبعد بالرغم من كل هذه الميداليات وغيري موجود ؟.

وختم اللاعب حديثه بالقول “لا أريد إثارة المشاكل ، وقد حاولت مرارا حل الخلافات داخليا دون جدوى، وهو ما دفعني للحديث مؤخراً، بهدف تسليط الضوء على اللعبة ومشاكلها والحاجة لدعمها أسوة بغيرها من الألعاب ككرة القدم وكل ما أريده هو إنصافي حيث كان يمكن لسوريا أن تحصل على لقب أولمبي ثان عام 2016 كما توقع لي المدرب الكوري” حينها لكن حرمت من المشاركة أيضاً.

سناك سوري – سناء علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock