أخبار محلية

5 آلاف ليرة غرامـة لكل من يركن سيارة على الأرصفة الرئيسيـة

5 آلاف ليرة غرامـة لكل من يركن سيارة على الأرصفة الرئيسيـة

يضطر العديد من المواطنين لسبب أو لآخر إلى ركن سياراتهم على الأرصفة وهم مجبرون لقضاء حاجة معينة كدفع فاتورة كهرباء أو هاتف أو توقيع ورقة معينة من إحدى وزارات الدولة، ويفاجؤون بعد خروجهم بأن هناك مخالفة قد ألصقت على زجاج السيارة ومضمونها مخالفة ركن سيارة على رصيف المشاة.
خالد تحدث قائلاً: اضطررت مجبراً إلى ركن سيارتي على أحد الأرصفة في مدينة دمشق مدة لا تتجاوز ثلاث دقائق لدفع فاتورة الموبايل، مع العلم أن شرطي المرور كان واقفاً بالقرب منها وأعلمته بأنني سأعود بعد قليل، فوجئت بعد خروجي بمخالفة موضوعة على زجاج السيارة وهي دفع 5000 ليرة غرامة ركن سيارة على الرصيف.
فيصل سرور- عضو المكتب التنفيذي في محافظة دمشق أوضح أن غرامة الـ5000 ليرة التي فرضتها المحافظة على كل سيارة تقف على الرصيف المخصص للمشاة بموجب شاخصة لا تشمل جميع الأرصفة في المدينة وإنما الرئيسة منها فقط، وأضاف سرور أن لجنة التخطيط والبرامج والشؤون المالية في المحافظة طلبت من مديرية هندسة المرور وضع شاخصات خاصة لمنع وقوف السيارات على الأرصفة الرئيسة في المدينة والتي تتعرض لضرر كبير نتيجة وقوف السيارات عليها.
وبين سرور أن الهدف من فرض هذه الغرامة تخفيف الضرر عن الأرصفة نتيجة وقوف السيارات عليها والتي تكلف محافظة دمشق عشرات الملايين لإصلاحها، وأشار سرور إلى أن محافظة دمشق لا تملك مرائب كافية كي تمنع المواطنين من الوقوف على الأرصفة وكذلك لا تستطيع تأمين أو إيجاد مواقف خاصة لجميع السيارات ولهذا السبب حددنا بعض الأرصفة الرئيسة كي تشملها الغرامة.
وفيما يخص قرار نقل لوحات السيارات العامة الحاملة لوحات درعا والسويداء إلى مديرية نقل دمشق والتي تعمل على نقل الركاب إلى لبنان قال سرور: إن هذه السيارات لا يسمح لها بالتوقف في مدينة دمشق وأخذ الركاب، وأشار إلى أنه نتيجة الكثير من الحالات المخالفة لتلك السيارات قمنا بفرض غرامة عليهم، ويشترط على الراغب بنقل لوحة مركبته إلى مديرية نقل دمشق أن يكون من سكان دمشق وريفها، وأن يكون نوع السيارة وتاريخ صنعها مطابقاً لقرارات وزارة النقل، إضافة إلى تعهد مالك السيارة لدى كاتب العدل بالدخول إلى مركز انطلاق السومرية ودفع مبلغ مليون ونصف المليون على أن يعد المبلغ تبرعاً لصندوق دعم المرور، كما حدد القرار مدة النقل خلال شهرين بدءاً من تاريخ صدوره على أن يتم النقل بموافقة محافظ دمشق بعد استكمال الأوراق المطلوبة، ونوه سرور بأن هناك قرارات جديدة ستصدر قريباً فيما يخص السيارات العامة التي تنقل الركاب إلى الأردن.
وكانت مديرية هندسة المرور قد اقترحت في وقت سابق فرض غرامة قدرها 50 ألف ليرة على كل سيارة مركونة على الرصيف لتضاف إلى مخالفات شرطة المرور.
بقي أن نذكر أن عدد مواقف السيارات المأجورة في دمشق 1000 موقف تتوزع في بعض شوارع المدينة التي يغلب عليها الصفة التجارية مثل شارع ميسلون و 29 أيار والصالحية.

تشرين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock