أخبار محلية

مدير هيئة الأسواق المالية: شركات الفوركس ممنوعة في سورية وتعمل بالخفاء

أكد مدير “هيئة الأوراق والأسواق المالية” عابد فضلية أن نشاط الفوركس غير مسموح في سورية، ولا يتم منح أي ترخيص لممارسته، وكل الشركات التي تمارسه مخالفة وغير مرخصة وتعمل متخفية.

وأضاف فضلية أن الجهات الرقابية ضبطت خلال الفترة الماضية 15 شركة فوركس تعمل في سورية، وتمت مصادرة أجهزة الكمبيوتر، وإحالة الأشخاص إلى القضاء، حسبما نقلته صحيفة “الوطن”.

وبحسب فضلية فإن القوانين السورية تمنع التداول إلا بالعملة الوطنية، مشدداً على أن حيازة الدولار ووضعه كوديعة ممكن، لكن التداول به ممنوع، وبيّن أن آثار نشاط الفوركس مضر بالمواطنين لأن من يعمل بها هو الخاسر في النهاية.

وأوضح فضلية أن شركات فوركس التي ترسل للمواطنين رسائل إعلانية عبر “واتس آب” وتدعي إنشاء سيرفر خاص بها بدلاً من الاشتراك بالسيرفر الأجنبي، هي كاذبة، لأن عملها يتطلب الارتباط مع سيرفر خارجي لفتح الحسابات والتداول، وهذا يعني أنها تقوم بإدخال وإخراج الدولار بشكل غير رسمي.

والفوركس هي سوق تداول العملات الأجنبية، اختصاراً للمصطلح الاقتصادي “Foreign Exchange Market”، كما أنها السوق الأكثر سيولة في العالم من حيث القيمة النقدية المتداولة يومياً.

وعند تداول الفوركس فإن الشخص يشتري عملة مقابل عملة أخرى، وتتمثل أزواج العملات الأكثر شيوعاً بالدولار الأميركي مقابل اليورو، أو مقابل الين الياباني، أو الجنيه الإسترليني، أو الدولار الكندي، أو الفرنك السويسري، أو الدولار الأسترالي.

وبخلاف الأسهم والسلع التي يكون لها أماكن مخصصة للتداول كمقرات البورصات والأسواق المخصصة للسلع، فإنه لا يوجد سوق مركزية للفوركس، إذ إن العملات يتم تداولها عبر الإنترنت

أوقات الشام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock