أخبار محلية

شركات تعترض على مخصصات البطاقة الذكية وتطالب برفعها

اعترضت عدة شركات على مخصصات المحروقات من البنزين والمازوت بعد تطبيق البطاقة الذكية، مؤكدة أنها غير كافية للقيام بكافة أعمالها، حيث تمتلك آليات تحتاج 400 ليتر شهرياً، وأخرى تحتاج 600 – 700 ليتر كل شهر، وبعضها ألف ليتر.
 
وقالت إحدى الشركات العاملة في مجال التنظيف وترحيل القمامة بدمشق لصحيفة “الوطن”، إنها تمتلك آليات كبيرة وعملها يكون على مدار 24 ساعة وفي أيام العطل، فلا يكفيها 200 ليتر شهرياً.
 
وبدأت “وزارة النفط والثروة المعدنية” مطلع العام الجاري، أتمتة توزيع المشتقات النفطية (البنزين والمازوت) للمركبات الخاصة في دمشق، وحددت للمازوت والبنزين نفس كمية المخصصات، أي 200 – 250 ليتر حسب سعة المحرك، مع إعطاء 40 ليتراً إضافياً للسيارات التابعة إلى الفعاليات الاقتصادية.
 
بدوره، أكد مدير فرع الشركة السورية لتخزين وتوزيع المواد البترولية “محروقات” بدمشق إبراهيم أسعد، تقدم عدة شركات بطلب لزيادة مخصصات البنزين والمازوت.
 
وبيّن أسعد أنه سيتم تكليف لجنة لتحديد الاحتياجات الفعلية لهذه الفعاليات ولكل الحالات الأخرى، بناء على وضع السيارة والشركة والخدمات المقدمة.
 
وفي مطلع شباط 2019، خفضت “محروقات” مخصصات الآليات الخاصة من البنزين بحيث أصبحت 40 ليتراً يومياً بما لا يتجاوز 200 – 250 ليتر شهرياً حسب سعة المحرك، بعدما كانت مخصصاتها 450 ليتراً في الشهر و50 ليتراً يومياً، فيما بقيت مخصصات السيارات العامة 800 ليتر شهرياً وبما لا يتجاوز 40 ليتراً يومياً.
 
أما مخصصات بطاقة الماستر من البنزين، فهي تماماً كمخصصات المركبات الخاصة عبر البطاقة الذكية، بحيث يتم تعبئة 20 ليتراً فقط يومياً على ألا تتجاوز 200 ليتر شهرياً للآليات الخاصة التي سعة محركها أقل من 3,000 سي سي، و250 ليتر للآليات التي فوق 3,000 سي سي.
 
وبرّر أسعد لـ”الاقتصادي” مؤخراً سبب خفض المخصصات الشهرية للسيارات الخاصة في المحافظات، بأن معظم أصحاب السيارات حالياً لا يستهلكون 450 ليتراً شهرياً، بحسب البيانات الأولية، وإنما الاستهلاك لا يتجاوز 125 ليتراً في الشهر، فجرى خفضها لتحقيق عدالة في التوزيع بين جميع المواطنين.
الاقتصادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock