عسكري

معظم حالات التسول لتجنّنب الموت جوعاً: ارتفاع أعداد المتسولين إلى 6 آلاف!

معظم حالات التسول لتجنّنب الموت جوعاً: ارتفاع أعداد المتسولين إلى 6 آلاف!

أكد مصدر مسؤول من وزارة الداخلية في تصريح لـ “هاشتاغ سوريا” غياب الإحصائيات الرسمية عن عدد المتسولين ونسبتهم الحقيقة في سوريا خلال الحرب، مبيناً أنه وخلال السنوات السابقة زادت بشكل كبير نتيجة نزوح الكثير من العائلات من المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة إلى المناطق الأمنة حتى أننا أصبحنا نشاهد بشكل شائع في كل شارع أو حديقة متسولين وخاصة الأطفال والنساء.

 

وبحسب المصدر، فإن عدد حالات التسول المضبوطة من قبل الضابطة المختصة، بلغت ستة آلاف حالة بواقع 2500 امرأة، 3000 طفل، وحوالي 500 رجل، مقارنة مع حوالي 2500 حالة كانت موجودة قبل الحرب.

وأشار المصدر، إلى صدور العديد من القرارات لمكافحة ظاهرة التسول من خلال التشدّد في العقوبات الرادعة لقمعها بشكل كامل، ولكن التسول يزداد تدريجياً، إذ يبقى وسيلة لا مفر منها للكثيرين لتجنب الموت جوعاً، فـ 90% من حالات التسول ناتجة عن الفقر والاحتياج إلى المأوى.

لكن المصدر اعتبر بأنه لابد من التوقف عن إبداء التعاطف مع المتسولين في الشوارع، والقضاء على تلك الظاهرة من خلال معاقبة مرتكبيها، مبيناً أنه تم استغلال الأطفال للتسول وخصوصاً الذين فقدوا أسرتهم نتيجة الحرب على سورية، لافتا إلى أن الطفل يطبق بحقه قانون الأحداث وليس عقوبة مانعة للحرية.

وكانت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل قد أعدت مسودة قرار لفرض عقوبات على المتسولين وغرامة مالية بأكثر من مئة ألف ليرة سورية إضافة إلى سجنهم لمدة تتراوح من ثلاثة أشهر إلى ثلاث سنوات.

هاشتاغ سوريا – خاص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock