أخبار محلية

في دمشق بمساكن برزة بالضبط…القبض على شبكة احترفت الدعارة في الإمارات .. والاعترافات مشينة

ألقت الجهات المختصة في دمشق القبض على شخص يعمل قواد سري بمشاركة زوجته و يديران شبكة دعارة في مساكن برزة بالعاصمة دمشق بعد احتراف المهنة في الملاهي الليلية في الإمارات .

وذكر موقع “صاحبة الجلالة” أن قسم الشرطة في مساكن برزة قبض على الشبكة السرية بعد ورود معلومات من شخص فضّل عدم ذكر اسمه بوجود شخص يدعى “ف، ن” يقوم بإحضار الفتيات للعمل بالدعارة السرية مقابل مبالغ مالية يقبضها .

وعقب البلاغ تحركت القوى الأمنية على الفور و نصبت الكمين اللازم للقواد وزوجته المدعوة “م ،ع” ليقعا في قبضة الأمن السوري.

واعترفت المدعوة “م ، ع” خلال التحقيق أنها كانت تعمل في الملاهي الليلية وتعرفت على المدعو “ف ، ن” كونه يقطن بجوارها في الحي فعرض عليها العمل خارج القطر لدى عمته التي تستثمر ملهى ليلي ضمن فندق في الإمارات مقابل مبلغ ألف دولار في الليلة فوافقت وتوجهت برفقته لخارج القطر.

وتعرفت على عمته المدعوة ” م ” التي قامت بتشغيلها لديها وعرضها على الزبائن مع عدد من الفتيات حيث يقوم الزبون باختيار واحدة منهن للصعود معه إلى إحدى غرف الفندق لممارسة الدعارة مقابل مبلغ مالي.

كما اعترف المدعو “ف ، ن” أكد ما سبق وأنه بالبداية قام بتسفير المدعوة “م ، ع” للعمل بالدعارة السرية لدى عمته في ملهى ليلي ضمن فندق وبعد أن حصل خلاف بينها وبين عمته عاد برفقتها للعمل داخل القطر بعد أن تزوجها لسهولة عملهما معا وقام بتسهيل الدعارة وتأمين الزبائن للفتيات مقابل المنفعة المالية ضمن شقة قام باستئجارها لهذا الغرض .

وازداد في الآونة الأخيرة انتشار شبكات دعارة مختلفة الأشكال منها أيضاً متخصص بلتسهيل الشذوذ مقابل المال ولا يكاد يمر يوم واحد إلا ونسمع عن خبر سقوط شبكة من “الداعرات” اللاتي يرسل معظمهن للعمل والاحتراف خارج سوريا ليعدن ومن يشغلهن ليديروا أعمال الدعارة داخل البلد.

ويقف أمام القضاء السوري العشرات من قضايا الدعارة للحكم فيها .. حيث تعتبر تجارة الجنس من الممارسات المخالفة للمجتمع والدين وانتشرت بكثرة في زمن الحرب بعد الترويج لها من قبل ضعاف النفوس كما أن القانون يُجرّم مرتكبيها بالسجن والغرامات المالية.

مراسلون

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق