أخبار محلية

إحالة جمعيتين في ريف دمشق للرقابة بسبب التلاعب بتوزيع “المعونات”

كشف مدير الإغاثة والمنظمات الدولية بمحافظة ريف دمشق تيسير القادري، عن تغيير مجالس إدارات جمعيتين في ريف دمشق بسبب سوء توزيع السلل الغذائية وأخطاء في الإدارة وتحويلها إلى الرقابة.

وأكد القادري لـ”الوطن” وجود اتجار بالسلل الغذائية الممنوحة من قبل المنظمات والجمعيات الإغاثية، مرجعاً ذلك إلى ضيق الظروف المعيشية للأسر التي تفضل بيع السلل على استخدامها، إضافة إلى وجود بعض اللجان الذين يعتمدون على شخصنة المعايير المتبعة في التوزيع والتي تتعلق بعدد أفراد الأسرة ووضعها المعيشي ومداخيلها، ووضع أسماء أشخاص دون آخرين في القوائم.

ولفت مدير الإغاثة إلى وجود مدرستين فقط للأسر المهجرة، إضافة إلى المركز الرياضي في جرمانا، وعدد الأسر المهجرة فيهم بلغ 20 أسرة بما يقارب 100 شخص، مشيراً إلى إخلاء 5 مدارس بعد انتهاء العام الماضي ،مؤكداً أنه ومع نهاية العام الدراسي الحالي سيتم إخلاء المركز الرياضي ونقل الأسر الموجودة فيه إلى مركز الدوير، وإخلاء المدرستين في بداية العام الدراسي القادم وإنهاء صفة الإيواء لديها وترميمها وتجهيزها للعملية التربوية، ثم تأمين الأشخاص الموجودين فيها بمركزي إيواء الحرجلة والدوير.

وأشار القادري إلى العمل على تجهيز شقق إضافية في مركز إيواء الحرجلة لاستيعاب عدد أكبر من أهالي كفريا والفوعة القاطنين في منطقة السيدة زينب، إضافة إلى المهجرين القادمين من مخيمات الركبان والزعتري والهول في حال تم تفكيكها لحين تأمينهم.

الوطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock