أخبار محلية

الحكومة “تبشر” المواطن بضبط الأسعار قريباً…فما هي خطتها لتحويل تصريحها إلى واقع ملموس؟!

طلقت الحكومة في اجتماعها الأسبوعي تصريحاً متفائلاً جديداً نتمنى بكل طيبة نية ورجاء أن لا يضاف إلى سجل التصريحات المتكررة حول تحسين الوضع المعيشي للمواطن من دون لمس أي نتيجة تذكر بل على العكس يزيد الطين بلة وتشتد عليه الهموم وتكثر الأزمات.
هذه المرة أعلنت بكل صريح وواضح أن هناك آلية جديدة لجهة ضبط الأسواق وتحقيق توازن في الأسعار، وأن المواطن سوف يلمس نتائجها الإيجابية بشكل حقيقي، وهذا الكلام يثلج قلوب المواطنين المنكوبين في جيوبهم، لكن التساؤل المطروح ما هي أدوات الحكومة على الأرض لتحقيق هذه الغاية، وكيف ستنجح في تحقيقها طالما أن آلية عمل ذاتها مطبقة في جميع الوزارات المعنية بضبط السوق، وما هو المتغير عند أصحاب الشأن لإطلاق تصريح بهذا القدر من التفاؤل، الذي في حال عدم تفعيله فعلاً ستدق مسمار جديدا في توسيع حجم هوة الثقة بين المواطن والحكومة، التي نأمل امتلاكها خطة فعلية لتحويل هذا التصريح إلى واقع حقيقي ينعكس إيجاباً على المواطن بشكل حقيقي كما بشرتنا، فهل سنشهد ذلك قريباً أم أننا أم تأجيل جديد لحين حصول بغض التغييرات في كراسي المسؤولين وليس تغيير في الأسواق وأسعار موادها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock